النملو و الصرصور

    شاطر
    avatar
    dr.Khaldoun
    المدير العام
    المدير العام

    المزاج :
    عدد المشاركات : 5340
    العمر : 126
    السنة : صرنا رابعة ... و يا ريتنا ما صرنا

    النملو و الصرصور

    مُساهمة من طرف dr.Khaldoun في الأحد يوليو 18, 2010 6:46 am

    بتمنى ما يكون مكرر





    .ExternalClass #ecxAOLMsgPart_2_1e8c5370-aebb-4984-9110-016511530ce6 .ecxExternalClass .ecxEC_hmmessage P
    {padding:0px;}
    .ExternalClass #ecxAOLMsgPart_2_1e8c5370-aebb-4984-9110-016511530ce6 .ecxExternalClass body.ecxEC_hmmessage
    {font-size:10pt;font-family:Verdana;}

    قصّة النملة والصرصورالتي تحث على العمل وتؤكد على ضرورة أن يمضي الإنسان كل وقته في العمل
    القصة الشهيرة للكاتب الفرنسي لافونتين La Fontaine
    بنسخة 2010

    كان يا ما كان في قديم الزمان
    كان هناك نملة وصرصور
    وكانا صديقين حميمين ...


    في الخريف،
    كانت النملة الصغيرة تعمل بدون توقف،
    تجمع الطعام وتخزّنه للشتاء.


    ولم تكن تتمتّع بالشمس،
    ولا بالنسيم العليل للأمسيات الهادئة،
    ولا بالأحاديث بين الأصدقاء وهم يتلذذون بتناول البيرة المثلجة بعد يوم كدٍّ وتعب.

    وفي الوقت نفسه،
    كان الصرصور يحتفل مع أصدقائه في حانات المدينة،
    يغني ويرقص ويتمتّع بالطقس الجميل،
    ولا يكترث للشتاء الذي أوشك على الحلول ...

    وحين أصبح الطقس بارداً جدّاً،
    كانت النملة منهكة من عملها،
    فاختبأت في بيتها المتواضع المملوء مونة حتى السقف.


    وما كادت تغلق الباب حتى سمعت أحداً يناديها من الخارج.
    ففتحت الباب،
    فاندهشت إذ رأت صديقها الصرصور يركب سيّارة فرّاري ويلبس معطفاً غالياً من الفرو.

    فقال لها الصرصور:
    صباح الخير يا صديقتي! سوف أقضي الشتاء في باريس.

    هل تستطيعين، لو سمحتِ، بأن تنتبهي لبيتي؟

    أجابته النملة:
    - طبعاً. لا مشكلة لدي.
    ولكن، قل لي: ما الذي حصل؟
    من أين وجدت المال لتذهب إلى باريس ولتشتري هذه الفرّاري الرائعة وهذا المعطف؟

    أجابها الصرصور:
    تصوري أنني كنت أغني في الحانة الأسبوع الماضي،

    فأتى منتج وأعجبه صوتي ... ووقعت معه عقداً لحفلاتٍ في باريس.
    آه، كدتُ أنسى. هل تريدين شيئاً من باريس؟


    أجابت النملة:
    نعم ! إذا رأيتَ الكاتب الفرنسي لافونتين
    قل له: صديقتي النملة تسلم عليك وتقول لك:
    .
    .
    .
    .
    .

    يعدمني ياك أنتِ ونصايحك



    *****************************************************

    العبرة

    تمتع بالحياة، وأوجد التوازن اللائق بين العمل والراحة، لأن الفائدة من العمل المبالغ فيه غير موجودة إلا في قصص لافونتين.
    وتذكر أنّ العيش من أجل العمل فقط لا يفيد إلا رأس مال صاحب العمل الذي تعمل عنده.


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    زائر
    زائر

    رد: النملو و الصرصور

    مُساهمة من طرف زائر في الأحد يوليو 18, 2010 6:52 am

    اممممممممم هلأ القصة حلوة يسلم إيدك
    بس العبرة برأيي مفيدة ومهمة جدا
    لأن انا بعرف كتير عالم بس بيشتغلو لك حتى نوم ما بينامو
    صحيح العمل عبادة وبيجوهر الشب
    بس مو بشكل مفرط فيه يعني كلشي إلو حدود
    ورب العالمين كمان حدد وقت للعمل
    مشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكور فؤاد
    avatar
    MASA
    عضو مميز
    عضو مميز

    المزاج :
    عدد المشاركات : 4420
    العمر : 27
    السنة : رابعة

    رد: النملو و الصرصور

    مُساهمة من طرف MASA في الأحد يوليو 18, 2010 12:19 pm

    طبعا بتفق مع الرأي الي انطرح
    الحياة يوم ولازم الانسان يفرح ويستمتع بوقتو
    وبنفس الوقت يكون مخلص للعمل والاتقان
    بس المشكلة نحنا هون التنين مفقودة
    مشكور عاشق

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 2:43 pm