الكوليسترول مرض صامت

    شاطر
    avatar
    wanted123
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    المزاج :
    عدد المشاركات : 1079
    العمر : 29
    السنة : السادسة

    الكوليسترول مرض صامت

    مُساهمة من طرف wanted123 في الأربعاء أغسطس 11, 2010 5:04 am

    الكوليسترول من الأمراض الصامتة لا يدرك المرء إصابته بها إلا إذا أجريت له فحوص طبية بسبب إعياء أصابه ليفاجأ أنه مصاب به. واللافت أن هناك نسبة كبيرة جداً من الأشخاص في الشرق الأوسط مصابون به.
    ما هو الكوليسترول؟

    الكوليسترول هو الشحم الموجود في الدم، وينقسم إلى الكوليسترول الجيد والذي يعرف بالـ HDL الذي يحمي الشرايين، وكلما كانت نسبته مرتفعة في الدم يحمي الشرايين ، والكوليسترول السيئ ويعرف بال LDL وكلما كانت نسبته ضئيلة كان الأمر أفضل للشرايين.
    ما هي أسباب ارتفاع الكوليسترول السيئ؟

    أسباب الكوليسترول السيئ عديدة، منها تناول الوجبات التي تحتوي على نسبة دهون مرتفعة مثل المقالي، الأجبان الصفراء كالقشقوان والغرويار، والمناقيش سواء الزعتر أو الجبن. أما الكوليسترول الجيد فليس هناك ما يزيد نسبته في الدم إلا رياضة المشي والتمارين وبعض الأدوية.
    ما هي أخطار الكوليسترول السيئ؟

    إذا ارتفعت نسبة الكوليسترول السيئ في الدم يتراكم في شرايين الجسم ويسدّها. وأهمها شرايين القلب والدماغ والكليتين. وإذا سدت شرايين القلب تحدث جلطة أو ذبحة قلبية. فمن المعروف أن القلب يتغذّى بالدم الذي تضخه الشرايين التاجية أو coronaire ، وإذ سد أحد هذه الشرايين بسبب تراكم الدهون وارتفاع نسبة الكوليسترول السيئ يحصل تصلّب في الشرايين مما يؤدي إلى الذبحة القلبية. والأمر نفسه بالنسبة إلى الدماغ وباقي شرايين الجسم.
    لكن من الملاحظ أن هناك أشخاصاً مصابين بارتفاع الكوليسترول السيئ رغم أنهم رشيقو الجسم؟

    ليس من الضروري أن يسبب الأكل وحده هذا النوع من الكوليسترول، فقد يكون وراثياً أي أن هناك في العائلة مصاباً به، وهذه الفئة من الناس في حاجة دائمة إلى تناول الأدوية الخاصة. وهناك كثر ممن يعانون من الوزن الزائد وليسوا مصابين به.

    فهناك عوامل خمسة تعرف طبياً بالعوامل الخطرة على حياة الإنسان خصوص عند الأشخاص الذين تخطوا سن الخمسين عند الرجل والخامسة والخمسين عند المرأة وهي:
    1 السكري
    2 الضغط
    3 الدهون
    4 التدخين
    5 الوزن الزائد.

    كل شخص يعاني هذه الأسباب الخمسة مجتمعة يعتبر طبياً في حالة صحية حرجة. في حين هناك من هو مصاب بواحد أو إثنين أو ثلاثة من العوامل. وأخطرها هو السكري، لأنه مرض صامت، فالشرايين تتآكل من دون أن يشعر المصاب بذلك. كل هذه العوامل تسبب تصلّب الشرايين. ودور الطبيب التخفيف من الآثار السلبية على صحة المصاب فهناك الأدوية والعلاج الذي يساعد على ذلك، إضافة إلى أن المريض عليه أن يتبع نمط حياة صحية، ويكون ذلك عن طريق الإلتزام بتعليمات الطبيب، وتغيير نمط حياته.
    هناك الكثير من الأشخاص مصابون بال LDL رغم أنهم لا يعانون البدانة؟

    صحيح ولكن البدانة هي عامل من العوامل، فقد يكون الشخص نحيلاً ولكنه لا يمارس الرياضة على الإطلاق أو يدخّن أو مصاب بضغط الدم …. نحن اليوم طبياً لا نفكر فقط بطريقة العلاج وإنم بطرق الوقاية التي تجعل الإنسان يعيش حياة صحية من دون مشاكل. طبياً لا نهتم بزيادة عمر المريض بقدر ما يهمنا أن يعيش الإنسان حياة مديدة وصحية خالية من الأمراض.
    ماذا تقول الدراسات الحديثة؟

    ترى الدراسات الطبية الحديثة أن أي شخص تخطى سن الخمسين سواء كان مصاباً بال LDL أو لا وإذا كان يعاني عاملاً من العوامل الخمسة الآنف ذكرها، نصف له استعمال الستاتينس، خصوصاً مريض السكري.
    في أي سن على الشخص إجراء فحوص طبية سنوية؟

    إذا كان في تاريخ العائلة شخص مصاب بالسكري أو الكوليسترول عليه أن يبدأ في العشرين. أما إذا لم يكن وراثياً فعليه أن يخضع للفحص الروتيني بعد الأربعين. وأشير هنا إلى أننا في الشرق الأوسط نتناول وجبات غذائية مليئة بالدسم فنحن في لبنان مثلاً نرتكز كثير على المقالي، فضلاً عن أن هناك فئة كبيرة خصوص بين المراهقين تتناول الوجبات السريعة التي هي أيض مليئة بالدهون، واللافت أن 90 في المئة من سكان الشرق الأوسط يعانون نسبة مرتفعة من الـ LDL
    هل من الضروري أن يتناول المصاب بالكوليسترول الدواء مدى الحياة؟

    حسب رد فعله، نعطيه الدواء كحماية بعيار خفيف شرط أن يلتزم بنظام غذائي صحي ويمارس الرياضة. أذكر أن مريضاً جاءني وكان LDL عنده 250 وهي نسبة عالية جداً. التزم بإرشاداتي وبعد ثمانية أسابيع أعدنا إجراء الفحوص فانخفض ال LDL إلى 90
    المشكلة هي في سعر الدواء وأنا أقول للمريض:” درهم وقاية خير من قنطار علاج”.
    ماذا نعني بتغيير نمط الحياة؟

    يعني إذا كان المريض يدخن ننصحه بتخفيف التدخين، وأن ينتبه إلى وجباته، ويمارس رياضة المشي 40 دقيقة يومياً. كل هذا يساعد على التخلص من الكوليسترول السيئ وقد لا يحتاج المريض إلى الدواء إذا التزم اتباع هذه الإرشادات. وهناك أدوية جيدة من عائلة الستاتينس Statins ومنه أنواع يكون عياره بحسب نسبة ال LDL ودورها حماية الشخص من الجلطات وتقوية الشرايين كي لا تنسد وتقشير طبقة الدهون التي تتراكم داخل الشريان، ثم الأسبرين ليساعد على سيلان الدم إذا كان هناك انسداد في الشرايين. وهذه من أهم أنواع الأدوية. ولكن هذا ل يعني أن لا نقوم بالأمور الأخرى أي الرياضة، بل إن اعتماد نمط حياة صحي يخفف من استعمال هذه الأدوية.
    الستاتينس مهمة فهو يجنب الجلطات على أنواعها ويخفف نسبة ال LDL ويساعد على تقوية HDL فضلاً عن أنه يقوي جدار الشريان، كي لا ينكمش حجم الشريان ولا ينسد.
    كيف يعرف الشخص أنه مصاب بالكوليسترول؟

    لا يزور شخص الطبيب لأنه شعر بأنه مصاب بالكوليسترول، فهو كما ذكرت مرض صامت. ولكنه يقصد الطبيب لأنه يشكو من ألم ما، وبإجراء فحوص نكتشف أن نسبة كوليسترول LDL مرتفعة .
    لذا أنصح دائما الناس بإجراء فحوص سنوياً سواء كانوا يشكون من ألم أو لا. فالسكري والكوليستيرول من الأمراض الصامتة.
    وتوصلت الأبحاث الطبية إلى اختراع دواء يعطى للأشخاص فوق الخمسين يساعد على الوقاية من هذه الأمراض وإن لم يكن الشخص يعاني أي مرض، وتتكوّن من الأسبيرين والستاتينس ودواء للضغط وهو من الأدوية الحديثة
    لماذا تسبب الذبحة القلبية بموت الشاب في سن الأربعين بينما ينجو من هم فوق الخمسين؟

    تتكوّن مع تقدّم السن شرايين إضافية تعرف Arteres collaterales ، فإذا انسد شريان ما هناك شريان بديل منه، بينما الشاب في سن الأربعين تكون الشرايين لديه شابة وتحتاج إلى وقت حتى تظهر شرايين أخرى بديلة. لذا عندما يصاب الشاب بالذبحة لا يكون هناك شرايين بديلة تخفف من خطر الموت، في حين أن الشخص الذي تعدى الخمسين فإن تكوّن الشرايين البديلة لديه يخفف من احتمال الموت لأنها تقوم بدور الشريان المتصلب.
    هل صحيح أن زيت الزيتون يساعد على ارتفاع HDL ؟

    صحيح ويصبح مضر إذا تعرض لدرجة حرارة مرتفعة أي القلي لأنه يتحول إلى نوع من الدهون الخطرة جداً. في العادة كنا نقول إن نسبة ال LDLلا يجوز أن تزيد عن 130 عند الشخص العادي ومن ثم بيّنت الأبحاث أنه لا يجوز أن تتعدى ال 100 بينما عند مريض السكري لا يجوز إطلاقاً أن تتعدّى الـ 70 ، لذا يضطر الطبيب لعلاجه بالستاتينس.
    avatar
    LeeMa
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    المزاج :
    عدد المشاركات : 909
    العمر : 26
    السنة : التانية ....................

    رد: الكوليسترول مرض صامت

    مُساهمة من طرف LeeMa في الأربعاء أغسطس 11, 2010 5:30 am

    هلالحتى عرفت شو يعني كو ليسترول

    وفي منو مفيد وضار
    اممممممممممم معلومات حلوة

    شكرااااااااااااااااااااااااااااااااا دكتور ع الموضوع الحلو
    avatar
    wanted123
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    المزاج :
    عدد المشاركات : 1079
    العمر : 29
    السنة : السادسة

    رد: الكوليسترول مرض صامت

    مُساهمة من طرف wanted123 في الأربعاء أغسطس 11, 2010 5:34 am

    يا أهلا وسهلا
    واتمنى من طلاب السنين الأولى يسألو اللي أكبر منهم
    وانشالله راح اقترح هالموضوع على ميسسي
    ونعملو موضوع مثبت بالمنتدى
    وشكرا على مرورك
    avatar
    LeeMa
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    المزاج :
    عدد المشاركات : 909
    العمر : 26
    السنة : التانية ....................

    رد: الكوليسترول مرض صامت

    مُساهمة من طرف LeeMa في الأربعاء أغسطس 11, 2010 5:40 am

    اكيد اذا احتجنا شي او حبينا نعرف عن شي موضوع بدنا نسألكون

    و أنا موافقة ع الاقتراح دكتور

    انت بس شو فلنا ميسي
    avatar
    wanted123
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    المزاج :
    عدد المشاركات : 1079
    العمر : 29
    السنة : السادسة

    رد: الكوليسترول مرض صامت

    مُساهمة من طرف wanted123 في الأربعاء أغسطس 11, 2010 5:45 am

    خلص
    تكرم عيونك
    انا رح أبعثلوا رسالة بهالخصوص
    وانشالله يكون الموضوع بي فائدة النا والكم
    لانولما عضو يطرح سؤال
    رح يجاوب عليه عدد من الأعضاء
    وبهالشكل كل شخص راح يفيد ويستفيد
    من آراء الثانيين

    زائر
    زائر

    رد: الكوليسترول مرض صامت

    مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء أغسطس 11, 2010 1:39 pm

    مشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكور ونتد

    والله موضوع مهم جداااااااااااااااااااااا

    الله يوفقك يا دكتووووووووووووووووووووور
    avatar
    dr.sanfoura
    مشرفة عامّة
    مشرفة عامّة

    المزاج :
    عدد المشاركات : 9569
    العمر : 25
    السنة : ثالثة

    رد: الكوليسترول مرض صامت

    مُساهمة من طرف dr.sanfoura في الأربعاء أغسطس 11, 2010 3:53 pm

    مممم

    مشكووور ونتد

    أنا قريت هيك معلومات قبل

    ودائما واللي معروف أنو الكوليسترول الواحد بيعرف أنو منصاب بيه

    لما يكون عم يشكي من شي تاني

    تماما مثل السكر

    فبتفاجئو بهالمرضين

    بس أول مرة بعرف لهالسبب سموه المرض الصامت

    وأصلا أول مرة بعرفلو هالاسم

    مشكووور مرة تانية وونتد ع الموضوع القيم
    avatar
    dr.Khaldoun
    المدير العام
    المدير العام

    المزاج :
    عدد المشاركات : 5340
    العمر : 126
    السنة : صرنا رابعة ... و يا ريتنا ما صرنا

    رد: الكوليسترول مرض صامت

    مُساهمة من طرف dr.Khaldoun في الأربعاء أغسطس 11, 2010 5:26 pm

    مشكور وونتد ع الموضوع

    و أنا يللي كنت مفكر الدكتور عدنان الحموي عاطينا كلشي عن الكوليسترول

    هههه

    طلع منقص شوية شغلات سريرية ( منشان الكيميا المرضية )


    معلومات حلوة كتير

    و عملية


    الله يعطيك العافية
    avatar
    الآزوري
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    المزاج :
    عدد المشاركات : 1634
    العمر : 29
    السنة : الثالثة

    رد: الكوليسترول مرض صامت

    مُساهمة من طرف الآزوري في الأربعاء أغسطس 11, 2010 5:38 pm

    شكراااا شكراااا شكراااا
    avatar
    wanted123
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    المزاج :
    عدد المشاركات : 1079
    العمر : 29
    السنة : السادسة

    رد: الكوليسترول مرض صامت

    مُساهمة من طرف wanted123 في الأربعاء أغسطس 11, 2010 5:48 pm

    يا أهلين وسهلين بالشباب
    وشكرا على مروركم الكريم
    نورتو
    avatar
    MASA
    عضو مميز
    عضو مميز

    المزاج :
    عدد المشاركات : 4420
    العمر : 27
    السنة : رابعة

    رد: الكوليسترول مرض صامت

    مُساهمة من طرف MASA في السبت فبراير 12, 2011 2:40 am

    افراز الجسم للكوليسترول




    ‏إفراز الجسم للكولسترول

    ‏إن مادة الكولسترول شديدة الأهمية لجسم الإنسان لدرجة أنه يفرزها
    بنفسه. ولهذا فحتى لو تناولت أطعمة خالية تماماً من الكولسترول، فإن جسمك
    سوف يفرز بالتقريب 1000 ملج التي يحتاجها لأداء وظائفه بشكل جيد. ويتمتع
    جسم الإنسان بقدرة على تنظيم كمية الكولسترول في الدم، حيث ينتج المزيد
    عندما لا يمدك الغذاء الذي تتناوله بالكميات المناسبة. إن عملية تنظيم
    التوحيد الكيميائي للكولسترول عملية شديدة الحساسية، ويتحكم فيها الجسم
    بطريقة محكمة.
    ‏ويعمل هذا النظام كما يعمل منظم الحرارة في بعض الأجهزة الكهربائية حيث
    ينظم درجة الحرارة. ومنظم الحرارة في حالتنا تلك هو البروتين الذي يستشعر
    محتوى الخلايا من مادة الكولسترول، فعندما يستشعر وجود نسبة منخفضة في
    كولسترول الخلايا، ‏يصدر إشارات إلى جينات الخلايا (وهى الأجهزة الكهربائية
    في مثالنا) لإنتاج البروتينات ‏التي تكون الكولسترول. وتنتج الخلية المزيد
    من الكولسترول، كما تنتج أيضا المزيد من البروتينات على سطح الخلية لتلتقط
    جزيئات LDL ‏المارة، وبالتالي تستخلص الكولسترول من الدم. وهذه الطريقة هي
    التي تسمح للعقاقير المستخدمة على نطاق واسع لتخفيض نسبة الكولسترول
    بالعمل بفعالية.
    ‏بإمكان معظم خلايا جسم الإنسان أن تنتج الكولسترول الذي تحتاجه. ومع
    ذلك، يعد الكبد هو المصنع الرئيسي الذي يوفي الكولسترول لجميع الخلايا،
    فهو يكفى لدرجة تمكنه من تصدير الفائض منه. ويغلف الكبد الكثير من
    الكولسترول الذي ينتجه بالبروتينات الدهنية والتي تنتقل إلى خلايا الجسد
    المختلفة، مما يوفر دعما إضافية لما تستطيع كل خلية أن تنتجه بنفسها . وهذه
    التدعيمات مهمة على وجه الخصوص للمناطق التي تستهلك الكثير من الكولسترول
    في الجسم مثل الخصيتين في الرجال والمبايض في النساء، حيث تتكون الهرمونات
    الجنسية.
    إفراز الجسم للكلسترول ليس شيئا غريبا أو مستبعدا، فكل البشر يفرزونه وإلا لم نكن لنعيش حتى الآن

    ‏وفى محاولة لتبسيط إيصال رسالة عن الصحة العامة للجماهير للمحافظة على
    نسبة الكولسترول الطبيعية، فإن القائمين على شرح هذا الأمر عادة ما
    يتجاهلون نقطة أن جميع البشر ينتجون كميات كبيرة من الكولسترول . ولكن من
    المهم جداً أن تتفهم هذا الأمر لأنه يفض الالتباس الذي يقع فيه من المرضى.
    إذاً، إفراز الجسم للكلسترول ليس شيئا غريبا أو مستبعدا، فكل البشر يفرزونه
    وإلا لم نكن لنعيش حتى الآن.
    ‏ويتحدد مستوى الكولسترول في الدم طبقا للكم الذي ينتجه الجسم وطبقا لما
    تتناوله في طعامك مطروحا منه الكم الذي يستهلكه الجسم أو يخرجه. وقد ينتج
    الارتفاع في نسبة الكولسترول عن وجود إحدى المشكلات في أي من المتغيرات في
    تلك المعادلة، فقد يفرز جسمك الكثير من الكولسترول الذي يزيد عن حاجته بسبب
    استعداد وراثي أو ربما تتناول الكثير منه عبر طعامك أو ربما لا يقوم جسمك
    بإخراج ‏الكولسترول عبر الصفراء بشكل فعال.
    ‏ويحتاج جسمك للطعام لتزويد عملية إنتاج الكولسترول بالوقود، وقد يقوم
    أي نوع من الطعام بهذه المهمة بالفعل ‏حتى الخالي من الكولسترول. فما دام
    الطعام يحتوى على الكربون الموجود في كل من الكربوهيدرات والدهون
    والبروتينات، فإنه سيمد الجسم بالبنى الأساسية التي تجعله ينتج الكولسترول
    الخاص به. حيث يتكون الكولسترول من الكربون الذي يعاد تصنيعه من الطعام
    الذي تتناوله. أما الدهون المشبعة، فهي ترفع نسب الكولسترول في الدم أكثر
    من الأنواع الأخرى من الأطعمة، ‏ولهذا ينصح من يودون المحافظة على نسبة
    الكولسترول لديهم بتجنبها. وهذا الأمر صحيح حتى لو تناولنا الدهون المشبعة
    في أطعمة خالية من الكولسترول (والدهون المشبعة نفسها لا تشتمل على
    كولسترول ولكنها موجودة دائماً في الأطعمة بنسبة عالية من الكولسترول
    avatar
    MASA
    عضو مميز
    عضو مميز

    المزاج :
    عدد المشاركات : 4420
    العمر : 27
    السنة : رابعة

    رد: الكوليسترول مرض صامت

    مُساهمة من طرف MASA في السبت فبراير 12, 2011 2:43 am

    حقيقة الكوليسترول


    معظم الكولسترول الموجود في دم الإنسان يأتي عادة من الكبد

    ‏هناك اعتقاد شائع وخاطئ عن الكولسترول وهو أن المؤشر على عدم الإصابة
    بالكولسترول هو أن تكون نسبته صفر! ولكن لو لم يتوفر الكولسترول في جسم
    الإنسان بنسبة معينة فإنه سيموت، وكذلك سيفنى الجنس البشرى بأكمله! ولن
    يتمكن الرجال من إفراز هرمون تستوستيرون أو الهرمون الخصوي ‏ولن تتمكن
    النساء من إفراز هرمون الإستروجين، وبدون تلك الهرمونات لن تحدث عملية
    التكاثر. ولن تتمكن الأمعاء من هضم الطعام بدون كولسترول، كما لن تتمكن
    الخلايا من تكوين أغشيتها الخارجية التي تعرف بالبلازما، لذا فإن
    الكولسترول نفسه ليس سيئا. ولكن تواجده في جسم الإنسان بصورة ‏كبيرة عبر
    جسيمات البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL هو ‏الشيء المضر، حيث قد
    يتعرض جسم الإنسان إلى ترسبه في أماكن خطرة كأن يترسب على جدار الأوعية
    الدموية.
    ‏ومعظم الكولسترول الموجود في دم الإنسان يأتي عادة من الكبد ‏وجزء ضئيل
    فقط يأتي من الأطعمة التي نتناولها. وهناك دهون معينة تكتسبها من الغذاء
    بجانب الكولسترول وهى بالتحديد الدهون المشبعة والدهون المتحولة وهى التي
    تتسبب في إفراز الكبد لكميات كبيرة وضارة من الكولسترول.
    في الواقع، إن الدهون المشبعة والمتحولة في نظامك الغذائي ترفع نسبة الكولسترول أكثر مما يفعل الكولسترول الذي تتناوله عبر طعامك.
    وبغض النظر عن مصدره، فإنه عندما يزداد معدل البروتينات الدهنية منخفضة
    الكثافة LDL في دمك، فإنه يترسب على جدار الأوعية الدموية لديك وعلى
    الشرايين التي تنقل الدم المحمل بالأكسجين إلى القلب والمخ.
    إن تراكم البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة يسبب تضيق وعدم استقرار في
    جدران الأوعية الدموية ‏والتي قد تؤدى حتماً إلى التعرض لأزمات قلبية
    والسكتات الدماغية.

    والأمر الجيد هو أنه بوسع معظم الناس الوقاية من أمراض القلب إذا اتبعت
    أشياء مفيدة للقلب من شأنها تخفيض كولسترول البروتينات الدهنية منخفضة
    الكثافة LDL. فالتغيير في أسلوب الحياة مثل إتباع نظام غذائي يحتوى على
    نسبة منخفضة من الدهون المشبعة سيساعدك على المدى الطويل في تحقيق هذا
    الهدف. أما إذا لم تكف هذه الأساليب، فهناك الكثير من الأدوية الفعالة
    لمساعدتك على ذلك.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 3:58 am