مدينة إرم ذات العماد

    شاطر
    avatar
    MASA
    عضو مميز
    عضو مميز

    المزاج :
    عدد المشاركات : 4420
    العمر : 27
    السنة : رابعة

    مدينة إرم ذات العماد

    مُساهمة من طرف MASA في الثلاثاء مارس 29, 2011 9:30 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مدينة إرم ذات العماد

    * قال الله تعالى في القرآن المبين : "ألم تر كيف فعل ربك بعاد(6) إرم ذات العماد(7) التي لم يخلق مثلها في البلاد(8)"سورة الفجر .

    ذُكِر أن الملك شداد ابن إرم بن عاد ، ملك جميع الدنيا ، و كان قومه قوم
    عاد الأولى ، زادهم الله بسطة في الأجسام و قوة حتى قالوا :"من أشد منا
    قوة؟"، قال الله تعالى "أولم يروا أن الله الذي خلقهم ، هو أشد منهم قوة"(فصلت من الآية 15)
    ، و أن الله بعث إليهم هودا النبي عليه السلام ، فدعاهم إلى عبادة الله و
    طاعته ، فقال شداد :"فإن آمنتُ بالهلاك ماذا لي عنده؟" فقال هود عليه
    السلام :"يعطيك في الآخرة جنة مبنية من ذهب فيها قصور من ذهب و يواقيت و
    لؤلؤ و أنواع الجواهير" قال شداد :"فأنا أبني في الدنيا مثل هذه الجنة و لا
    أحتاج إلى ما تعدني بعد الموت" .
    أمر شداد ألف أمير من جبابرة قوم عاد أن يخرجوا و يطلبوا أرضا واسعة كثيرة
    المياه ، طيبة الهواء بعيدة من الجبال ليبني فيها مدينة من ذهب ، فخرج
    أولئك الأمراء و مع كل أمير ألف رجل من جنده و حشمه فطلبوا في الأرض حتى
    وصلوا إلى جبل عدن ، فرأوا هناك أرضا واسعة كثيرة العيون طيبة الهواء
    فأعجبتهم فأمروا المهندسين و البنائين فخطوا مدينة مربعة الجوانب ، دورها
    أربعون فرسخا فحفروا الأساس إلى الماء و بنوه بحجارة الجزع اليماني ، ثم
    بنوا فوقه بلبنات الذهب الأحمر سورا علوه خمسمائة ذراع في عرض عشرين ذراعا .
    و كان شداد قد بعث إلى جميع معادن الدنيا فاستخرج منها الذهب و لم يترك في
    يد أحد من الناس شيئا من الذهب إلا غصبه . و استخرج الكنوز المدفونة ثم بنى
    في داخل المدينة ثلاثمائة ألف قصر ، على كل ألف قصر ألف عمود من أنواع
    الزبرجد و الياقوت معقودة بالذهب ، طول كل عمود مائة ذراع و مد على الأعمدة
    ألواح الذهب ، و بنى على الألواح قصور الذهب من فوقها غرف من ذهب ، و من
    فوق الغرف غرفٌ و الكل مزين بأنواع اليواقيت و الجواهر ، و جعل في طرق
    المدينة أنهارا من الذهب ، و جعل حصباءها اليواقيت و الجواهر و جعل على
    شطوط تلك الأنهار أنواع النخيل و الأشجار جذوعها من الذهب و أوراقها و
    ثمرها من أنواع الزبرجد و الياقوت و اللآلي ، و جعل للمدينة أربعة أبواب ،
    كل باب علوه مائة ذراع في عرض عشرين ذراعا ، كل ذلك بالذهب ، ثم بنى حول
    المدينة مائة ألف منارة كل منارة طولها خمسمائة ذراع من ذهب مزينة بأنواع
    الياقوت و الجواهر ، في كل وجه من وجوه المدينة خمس و عشرون ألف منارة من
    ذهب برسم الحراس الذين يحرسون المدينة فتم بنيانها في خمسمائة عام .
    فلما فرغوا أمروا في مشارق الأرض و مغاربها أن يتخذوا في البلاد ، بسطا و
    ستورا و فراشا من أنواع الحرير لتلك القصور و الغرف التي في إرم ذات العماد
    و اتخذوا أنواع الأواني و الأطباق و القصاع و الموائد و المنائر و السرج و
    القدور و الهواوين و الحباب و الكيوان ، و جميع ما يحتاج إليه في هذه
    الدنيا من أنواع الذهب ، ففرغ في ذلك في عشرين سنة فزينت المدينة ، و اتخذ
    فيها أنواع الأطعمة و الأشربة و الأنقال و الحلاوات و الطيب و الشموع و
    البخور بأنواع العود و العنبر و الكافور .
    فلما فرغوا من ذلك كله خرج الملك شداد ، في ألف جارية حسناء عليهن من أنواع
    الحلي و الحلل ، سوى الخدم و الحشم ، و خلف على مملكته مرشدا بن شداد ، و
    كان أكبر أولاده و أعقلهم و أحسنهم سياسة و أحبهم إلى الرعية .
    فلما أشرف شداد بن عاد على مدينة إرم ذات العماد و رآها ، أعجبه ما رأى من
    حسنها و جمالها ، فقال :"قد وصلتُ إلى ما كان هود يعدني بعد الموت و قد
    حصلت عليه في الدنيا .
    فلما أراد دخول المدينة أمر الله تعالى ملكا من الملائكة فصاح بهم صيحة
    الغضب ، فقبض ملك الموت أرواحهم في طرفة عين ، فخروا على وجوههم صرعى .
    قال الله تعالى :"و أنه أهلك عادا الأولى" النجم(50).

    و أخفى الله المدينة عن أعين الناس فيرون بالليل في تلك المدينة ، التي بنيت فيها إرم ، لمعان الذهب و اليواقيت التي بالمدينة ، تضيء كالمصابيح ، فإذا وصلوا إليها لم يجدوا هناك شيئا ، و رأوا ذلك الضوء في مكان آخر .
    و
    قد دخلها رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم ، يقال له عبد الله بن
    قلابة الأنصاري ، خرج في طلب إبل له ظلت فما زال يقتص آثارها حتى وصل إلى
    جبل عدن فظهر له سور إرم ذات العماد ، فلما نظر إليه يلمع ذهبا أحمر ، و
    رأى ما رأى ، عظمت المدينة في عينه ، فدهش و بهت . لم يجد فيها أحدا ، و
    قال في نفسه متعجبا هذه تشبه الجنة التي وعد الله بها عباده المتقين . و
    قال أرجعُ إلى معاوية و أعلمه بهذه المدينة ليأتي إليها و يسكنها ، و أخذ
    معه جواهر و يواقيت و زبرجدا ، و علم على المدينة علامة ، ثم انصرف حتى بلغ
    دمشق ، فدخل على معاوية و قال له : "جئتك من مدينة من ذهب لا يدري أولها و
    لا آخرها لعظمها ، فيها قصور من ذهب عليها غرف من ذهب على غرف أيضا من ذهب
    مزينة بأنواع اللآلي تشبه الجنة التي وعدها الله تعالى عباده في القرآن " .

    فقال
    معاوية : "أرأيت هذه المدينة في النوم؟" قال : "بل رأيتها في اليقظة ، و
    قد أخذت من حصبائها " ، فأخرج إليه أنواعا من الجواهر و اليواقيت ما لم
    يشاهد مثله ، و وجد بين تلك الجواهر مثل بعر الإبل من العنبر معجونا بالمسك
    و الكافور و الزعفران ، قد قلت رائحته من القدم ، فجعل منها على النار
    فسطعت له رائحة كل هذا ، فتعجب معاوية و قال : "لقد رأيت عجبا" . ثم أرسل
    إلى كعب الأحبار فلما وصل قال له معاوية : "يا أبا إسحاق ، هل بلغك أن في
    الدنيا مدينة من ذهب؟" فقال كعب : "نعم يا أمير المؤمنين ، و لقد ذكرها
    الله عز وجل لنبيه موسى بن عمران و من بناها " . و قص عليه خبرها و كيف هلل
    بانيها و قومه و قال : "قد ذكرها الله تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه و
    سلم مختصرة ، و قد أخفاها عن أعين الناس و سيدخلها من هذه الأمة رجل يقال
    له عبد الله بن قلابة الأنصاري " . و جعل يصفه ثم نظر إليه جالسا عند
    معاوية فقال : "هذا هو ذلك القاعد فتسلهُ عما قلت ، فإن صفته و اسمه في
    التوراة و لا يدخلها أحد بعده إلى يوم القيامة" .

    فتعجب معاوية من ذلك و أمر لهما بخلع و مال و صرفهما ، و الله أعلم بكل شيء و هو على كل شيء قدير .



    avatar
    Great dodi
    عضو مميز
    عضو مميز

    المزاج :
    عدد المشاركات : 3615
    العمر : 26
    السنة : تالتة

    رد: مدينة إرم ذات العماد

    مُساهمة من طرف Great dodi في الإثنين يوليو 04, 2011 2:07 pm

    سبحان الله على هالقصة العظيمة
    وشكرا عالمعلومات الي من ذهب

    وردة ألماسية
    avatar
    Dr.MaLeK
    المدير العام
    المدير العام

    المزاج :
    عدد المشاركات : 9702
    العمر : 28
    السنة : خامسة
    المزاج : مبسوط بطلتكم الحلوة

    رد: مدينة إرم ذات العماد

    مُساهمة من طرف Dr.MaLeK في الثلاثاء يوليو 05, 2011 12:13 am

    اول مرة بسمع بقصة انو حدا فات هالمدينة

    شكرا ماسة عالقصة

    وردة2


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد و حــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدة

    متى ما نبذنا الانانية وحرصنا على المصلحة العامة سنبني مجتمعا يشرفنا




      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 23, 2017 9:28 pm