هــــــــوس السرقـــــــــة Kleptomania

    شاطر
    avatar
    Dr.MaLeK
    المدير العام
    المدير العام

    المزاج :
    عدد المشاركات : 9702
    العمر : 28
    السنة : خامسة
    المزاج : مبسوط بطلتكم الحلوة

    هــــــــوس السرقـــــــــة Kleptomania

    مُساهمة من طرف Dr.MaLeK في الإثنين سبتمبر 05, 2011 8:21 am

    إضطـــــــراب هــــــــوس السرقـــــــــة
    Kleptomania

    يكون المعنى الجوهري لاضطراب هوس السرقة من فشل الشخص المصاب في مقاومة الاندفاعات لسرقة أشياء لا يحتاجها الإنسان المضطرب لاستخدامها في شئ خاص به ولا لقيمتها المالية.

    غالبًا فإن هذه الشياء المسروقة إما يخفيها ويحتفظ بها الشخص المصاب أو يرميها لعدم وجود منفعة من جراء الإحتفاظ بها بالرغم من أن معظم هؤلاء الأشخاص يمتلكون المال لشراء مثل هذه الأشياء التي يسرقونها.. وينتاب الشخص المصاب باضطراب هوس السرقة مثله مثل أى اضطراب فقدان السيطرة على الدوافع قبل القيام بالفعل احساس متزايد من التوتر والقلق واحساس بالمتعة والرضا والإرتياح وقت ارتكاب السرقة مصحوبًا بشعور بالذنب أو تأنيب الضمير أو الاكتئاب أو غير مصحوب بذلك...

    ويتميز الشخص المصاب باضطراب هوس السرقة بعدم وجود خطة لأفعال السرقة التي يقوم بها ولا يقصد بها آخرون ولا يقوم المضطرب بفعل السرقة إذا شعر باحتمالية وقوع أذى عليه أو إمساكه.. وإذا كان الشخص المضطرب ينتابه شعور بالقلق والاحساس بالذنب قبيل حدوث السرقة إلا أنه لا يقوم بمثل هذه الأفعال للتعبير عن الغضب أو الانتقام ولا لاستجابة لأوهام أو هلاوس.

    ويكمن الجوهر في تشخيص مثل هذه الحالات إذا كانت السرقة (القيام بالفعل) هى الهدف من تلك الأفعال أما إذا كان (الشئ المسروق) هو الهدف فلا يعتبر هذا اضطراب هوس السرقة.

    إحصائيـــــــــات المـــــــرض

    رغم أنه لا توجد إحصائيات معروفة ومحددة عن اضطراب هوس السرقة إلا أن بعض الدراسات أثبتت زيادة نسبة الإصابة في الإناث عن الذكور لتصل إلى 3 : 1 وتتراوح نسبة الإصابة بالأشخاص المقبوض عليهم بتهم السرقة من 3.8% إلى 24%.

    الاضطرابـــــــــــات المصاحبـــــــــــــة

    ويعاني مثل هؤلاء المصابين باضطراب هوس السرقة باضطرابات أخرى عديدة خاصةً الاضطرابات الوجدانية الجسيمة وليس على الأخص فقط منها الاكتئاب الجسيم، مصحوبًا ذلك باضطرابات القلق واضطرابات أخرى من السيطرة على الدافع مثل المقامرة المرضية أو إدمان بعض العقاقير خاصةً الكحوليات.

    مسببـــــــــــات المـــــــــــرض

    1. العوامل البيولوجية: يعاني الكثير من المصابين باضطراب هوس السرقة من أمراض اخرى بالمخ وأحيانًا تخلف عقلي مصحوب ذلك بأنواع أخرى من اضطرابات السيطرة على الدافع..وعصبيًا فهناك العديد من المصابين لديهم ضمور بقشرة المخ، تضخم بجيوب المخ مع خلل في ميكانيكية أيض مركبات المونوأمينز خاصةً السيروتونين.

    2. العوامل الوراثية: تزيد نسبة الاضطرابات الوجدانية في أفراد عائلة المصاب باضطراب هوس السرقة، وتصل نسبة الإصابة بالوسواس القهري في الأقارب من الدرجة الأولى إلى 7%.

    التشخيـــــــص والأعــــــراض الإكينيكيــــــــة

    يعاني الشخص المصاب باضطراب هوس السرقة من الفشل في مقاومة الاندفاعات المتكررة والمتعددة للقيام بالسرقة لأشياء لا يحتاج الشخص إلى استخدامها، ويعاني مثل هؤلاء الأشخاص من قلق مستمر من احتمال تعرضهم لتوبيخ آخرين مصحوبًا بأعراض اكتئاب... ويعاني معظم هؤلاء المصابين بتفسخ بالعلاقات الاجتماعية مع الآخرين، واضطرابات أخرى بالشخصية، وتصل عدد مرات القيام بالسرقة من مرة إلى 120 مرة بالشهر الواحد غالبها يكون من المحلات التجارية والبعض من أفراد العائلة نفسها.

    ويتم تشخيص المصابين باضطراب هوس السرقة إذا ما توافرت لديه تلك السياقات:

    1. إخفاق متكرر في مقاومة الاندفاعات لسرقة الأشياء التي لا يحتاجها الشخص لاستخدامه الخاص ولا لقيمتها المالية.

    2. احساس متزايد بالتوتر قبل ارتكاب السرقة مباشرةً.

    3. الاحساس بالمتعة والإشباع (الرضا) أو الارتياح (التفريج) وقت ارتكاب السرقة.

    4. لا تُرتكب السرقة للتعبير عن الغضب أو الانتقام، وهى ليست استجابة لوهم أو هلاوس.

    5. لا يعلل فعل السرقة من خلال اضطراب المسلك أو نوبة هوس أو اضطراب شخصية معادية للمجتمع.

    مشابهــــــــــات المــــــــــرض

    1. من الممكن أن تحدث أفعال السرقة خلال معاناة المريض من اضطرابات أخرى غير اضطراب هوس السرقة مثل: مرض الاضطراب الوجداني (نوبات الهوس)، نوبات الاكتئاب الجسيم المصاحب لأعراض ذهانية، مرض الفصام.. وغالبًا ما تظهر مثل هذه الأفعال إما لارتفاع أو انخفاض شديد في حدة المزاج أو استجابة لهلاوس أو ضلالات لدى هؤلاء المصابين.

    2. أما أفعال السرقة التي يقوم بها الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع فعادةً ما يرتبط القيام بتلك الأفعال بالحصول على عائد مصحوبًا بدرجة معينة وواضحة من التخطيط والترتيب.

    3. من الممكن ظهور مثل تلك الأفعال نتيجة تعاطي بعض المخدرات أو العقاقير أو الكحوليات من الأشخاص المصابين باضطرابات نفسية أخرى.

    4. يعاني مرضى ألزهايمر أو المصابين بأمراض العته من نسيان (دفع المستحقات) عند الشراء أو التسوق بدون قصد وبدافع من النسيان المرضي.

    5. هوس السرقة الكاذب: غالبًا ما يقوم به أشخاص معاديين للمجتمع وسارقي المتاجر (النشالين) غير المعاديين للمجتمع.

    مســـــــــار ومــــــــــآل المـــــــــرض

    تبدأ المعاناة من اضطراب هوس السرقة في سن الطفولة.. لكن ليس كل الأطفال الذين يسرقون في سن الطفولة يصبحون أشخاصًا مصابين بهوس السرقة في الكبر أو المراهقة وعادةً ما يظهر الاضطراب في سن متأخر من البلوغ وعادةً ما تزيد نسبة النساء المصابين بالاضطراب الخاضعين للعلاج والتقييم النفسي عن الرجال المصابين الذين يؤول أغلبهم إلى السجن، ويظهر الاضطراب في الرجال في سن 50 من العمر، بينما يظهر بصورة متفرقة في النساء في سن 35 من العمر.

    مســــــــــار ومـــــــــــــآل الاضطــــــــــراب

    يزداد أحيانًا و يقل أحيانًا ولكن يوصف الاضطراب دائمًا بأنه اضطراب مزمن..

    و يعاني المصاب من فشل في مقاومة الاندفاعات المتكررة للقيام بالسرقة مع فترات من اختفاء مثل هذه الاندفاعات تصل من أسابيع إلى شهور ولكن تحسن مثل هؤلاء المصابين بصورة تلقائية من تلك الاندفاعات هو أمر مستحيل ونادر الحدوث..

    ويعاني الكثير من هؤلاء المصابين من توابع تلك الاندفاعات على الناحية الوظيفية والاجتماعية خاصةً وقوع العديد منهم تحت طائلة القانون وتعرضهم للتوبيخ من أفراد المجتمع ولكن المعظم من هؤلاء المصابين لا يملكون المشاعر لوضع تلك التوابع أو عواقب أفعالهم في الحسبان، فكل ما يسيطر عليهم هو القيام بفعل السرقة من أجل إشباع الدوافع المسيطرة عليهم.. ومع أنه من الممكن أن يكون مآل المرض إلى حد ما جيدًا إلا أنه هناك القليل جدًا من هؤلاء المصابين الذين يطلبون العلاج تحت إرادة حرة مستنيرة.

    العـــــــــــــلاج

    لأن حالات اضطراب هوس السرقة غير المصحوبة بأى اضطرابات أخرى من النادر حدوثها فإن سياسات العلاج مع هؤلاء المصابين تختلف من شخص إلى آخر حسب حاجة المصاب لذلك.

    العلاج السلوكي: يمكن استخدام العلاج السلوكي بالاستبصار لهؤلاء الأشخاص الذين يعانون من احساس بالذنب وتأنيب الضمير وذلك لوجود دافع قوي لديهم لتغيير سلوكياتهم ويمكن استخدام طرق علاج سلوكية أخرى لتقويم سلوكيات هؤلاء المصابين مثل aversive desensitization و systematic desensitization
    وطرق أخرى عديدة
    العلاج العقاقيري: أثبتت دراسات عدة عدمية وجود نتائج جيدة لاستخدام عقاقير مثل مركبات SSRI أو TCA، ترازودون ليثيوم، ECT نالتركسون.


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد و حــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدة

    متى ما نبذنا الانانية وحرصنا على المصلحة العامة سنبني مجتمعا يشرفنا



    avatar
    PUSSY CAT
    عضو فضي
    عضو فضي

    المزاج :
    عدد المشاركات : 1306
    العمر : 26
    السنة : ثانيييييييييييييييييييييييييييييييية

    رد: هــــــــوس السرقـــــــــة Kleptomania

    مُساهمة من طرف PUSSY CAT في الإثنين سبتمبر 05, 2011 9:55 pm

    بيعطيك العافية موضوع حلو
    بسسسسسس
    -----بعض الدراسات أثبتت زيادة نسبة الإصابة في الإناث عن الذكور لتصل إلى 3 : 1-------

    انو شو هلظلم هااااااااد أنا بورجيك


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ثق بكل العالم لكن لاتثق بلشيطان اللذي بداخلهم غمزة
    avatar
    Dr.MaLeK
    المدير العام
    المدير العام

    المزاج :
    عدد المشاركات : 9702
    العمر : 28
    السنة : خامسة
    المزاج : مبسوط بطلتكم الحلوة

    رد: هــــــــوس السرقـــــــــة Kleptomania

    مُساهمة من طرف Dr.MaLeK في الإثنين سبتمبر 05, 2011 11:26 pm

    هالمرض يصنف تحت امراض اسمها اضطراب السيطرة على الدوافع وهلأ رح نزل كم حالة من هالنوع


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد و حــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدة

    متى ما نبذنا الانانية وحرصنا على المصلحة العامة سنبني مجتمعا يشرفنا



    avatar
    Dr.MaLeK
    المدير العام
    المدير العام

    المزاج :
    عدد المشاركات : 9702
    العمر : 28
    السنة : خامسة
    المزاج : مبسوط بطلتكم الحلوة

    رد: هــــــــوس السرقـــــــــة Kleptomania

    مُساهمة من طرف Dr.MaLeK في الإثنين سبتمبر 05, 2011 11:26 pm

    المقامـــــــــرة المرضيـــــــــــــــة
    Pathological Gambling

    يعاني الشخص المصاب بالمقامرة المرضية من سلوك سئ مستمر ومتكرر والذي يسبب أعباء مادية وخلل بالنشاط الوظيفي والاجتماعي للشخص المصاب.. ويتخذ شكل السلوك السئ الذي يعاني منه الشخص المصاب بالمقامرة المرضية عدة صور منها:

    1. الانشغال الدائم بالمقامرة.

    2. يقامر بمبالغ متزايدة من المال وذلك من أجل الحصول على نفس الإثارة المرغوب في الوصول إليها.

    3. فشل في المحاولات العديدة التي يقوم بها من أجل التوقف عن القيام بالمقامرة.

    4. تمثل المقامرة طريق للهروب من المشكلات التي يعاني منها الشخص.

    5. المقامرة من أجل استعادة خسارته السابقة.

    6. الكذب المستمر على أسرته والآخرين لإخفاء مدى تورطه بالمقامرة.

    7. ارتكاب أفعال غير شرعية متكررة لتمويل مقامرته.

    8. المخاطرة بفقدان عمل أو علاقات بسبب المقامرة.

    9. الاعتماد على الآخرين من أجل الخروج من الضوائق المالية التي يقع فيها.

    إحصائيـــــــــــات المــــــــــرض

    تزيد نسبة الإصابة في الرجال القادمين من وسط مادي مرموق و تزيد الإصابة ما بين سن 35 إلى50 سنة بحسب الدراسات التي أجريت، وينتشر المرض في كل أوساط المجتمع الطبقية والمهنية والعمرية والأخلاقية المختلفة...

    وقد ظهرت الإصابة بين النساء في الآونة الأخيرة لتصل النسبة إلى وجود امرأة بين ثلاثة مقامرين يعانون من اضطراب المقامرة المرضية، وقد عللت هذه الظاهرة بخروج المرأة للعمل وحصولها على أموال خاصة بها.

    غالبًا ما تملك تلك العائلات التي يعاني بعض أفرادها من المقامرة المرضية من اضطرابات أخرى مثل إدمان المخدرات (خاصة الكحوليات) كما تشيع المادية والمنافسة بين أفرادها، ودائمًا ما تجدها تتخذ المال علامة على مدى النجاح الذي يحققه الفرد.

    الاضطرابات المصاحبة

    يرتبط ظهور اضطراب المقامرة المرضية بوجود اضطرابات أخرى مثل: اضطرابات المشاعر مثل الاكتئاب الجسيم أو الاضطراب الوجداني ثنائي القطب، الإدمان خاصةً الكحوليات والنيكوتين والكوكايين، اضطرابات بالشخصية مثل اضطراب الشخصية الحدية، اضطراب الشخصية النرجسية، اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، اضطرابات أخرى من اضطرابات السيطرة على الدوافع.

    مسببـــــــــــات المـــــــــــرض

    1.العوامل النفسية الاجتماعية Psychosocial factor

    هناك العديد من العوامل الاجتماعية التي من الممكن أن تؤدي إلى ظهور اضطراب المقامرة المرضية ومنها:

    ‌أ. وفاة أحد الآباء.

    ‌ب. الانفصال.

    ‌ج. حدوث طلاق.

    أو تعرض الطفل لأجواء من لعب القمار أثناء نموه أو أثناء فترة المراهقة.. ويؤثر غياب دور الأسرة في ترسيخ معاني الحلال والحرام و التخطيط والحكمة والحفاظ على المال دور كبير في الطفل أو الشاب كما ينعكس هذا الدور إذا ما رسخت الأسرة في نفوس الأطفال معاني المادة والمال كهدف يعيش من أجله الإنسان.

    وهناك افتراض لوجود رغبة (على مستوى اللاوعى) لدى هؤلاء المضطربين للخسارة أو أنهم يقامرون من أجل تفريج شعور بالذنب على مستوى اللاوعى لديهم.

    وقد تم تفسير ذلك أيضًا باضطرابات في الشخصية، فمعظم هؤلاء المصابين باضطراب المقامرة المرضية عبارة عن نرجسيين (لديهم صفات الشخصية النرجسية) مما يتملكهم شعور بالعظمة والاحساس بقدرتهم على التحكم في الأحداث واستطاعتهم توقع المستقبل.

    2.العوامل البيولوجية:

    وقد ركزت الكثير من الأبحاث على أنظمة مستقبلات السيروتونين والنورأدرينالين.. وقد لوحظ ارتفاع نسبة مركبات MPHG بسائل CSF بينما تنخفض نسبة تلك المركبات بشكل ملحوظ في بلازما الدم.

    كما لوحظ ارتفاع نسبة مركبات Norepinephrine بالبول وانخفاض مستوى معدلات نشاط مركبات MAOI والذي يعتمد انتشاره بصورة قوية إلى مدى نشاط نظام السيروتونين بالمخ.

    والجدير بالذكر أن هناك احتياج قوي إلى إجراء المزيد من الدراسات لإثبات تلك الملاحظات.

    الأعــــــــراض الإكلينيكيــــــــــة والتشخيــــــــص

    يظهر الشخص المصاب باضطراب المقامرة المرضية نشاط زائد، إسراف ببذخ، تبدو عليه علامات القلق والاكتئاب، لديه قناعات بأن المال هو سبب كل مشاكله وهو الحل في نفس الوقت لكل هذه المشاكل، ودائمًا ما يضطر للكذب من أجل الحصول على المال للمقامرة.. وعادةً ما يعاني من مشاكل جنائية ويرتكب أفعالاً غير شرعية من أجل الحصول على تلك الأموال، ولكن دائمًا ما تكن تلك الأفعال غير عدوانية ولا تحتوي على عنف.

    ومثل هؤلاء المصابين يعرضون انفسهم إلى فقدان ثقة الآخرين، الكذب الدائم على أفراد العائلة، فقدان العلاقات المهمة بالآخرين، محاولات انتحارية ناتجة عن حالة الاكتئاب التي تنتابهم..و أخيرًا فإن هؤلاء ينتهي بهم الحال إلى السجن لقيامهم بأفعال غير شرعية مخالفة للقانون.

    ويتم تشخيص هؤلاء المصابين إذا ما توافرت لديهم تلك الظواهر:

    1. سلوك مقامر سئ التلاؤم مستمر ومتكرر يستدل عليه بخمسة أو أكثر من:

    ‌أ. انشغال بالمقامرة (الانشغال بإعادة إحياء تجارب المقامرة الماضية أو بتعويض المقامرة التالية أو التخطيط لها أو التفكير بأساليب للحصول على المال الذي سيقامر به).

    ‌ب. يحتاج للمقامرة بمقادير متزايدة من المال وذلك من أجل الحصول على الإثارة المرغوبة.

    ‌ج. يقوم بمجهودات متكررة غير ناجحة للسيطرة على المقامرة أو التراجع أو التوقف عنها.

    ‌د. يكون متململاً أو مستثارًا عند محاولته تخفيض عمليات المقامرة أو إيقافها.

    ‌ه. يقامر كوسيلة للهروب من المشكلات أو التخفيف من مزاج عكر (مثل الشعور بانعدام الحيلة، الشعور بالذنب، القلق والاكتئاب).

    ‌و. بعد خسارته المال في المقامرة غالبًا ما يعود في يوم آخر ليسترجع خسارته (يضاد خسارته).

    ‌ز. يكذب على أفراد الأسرة أو المعالج أو الآخرين ليخفي مدى تورطه بالمقامرة.

    ‌ح. يرتكب أفعالاً لا شرعية مثل التزوير أو الاحتيال أو السرقة أو الاختلاس لتمويل مقامراته.

    ‌ط. يخاطر أو يفقد علاقة مهمة أو عمل أو تعلم أو فرصة للحصول على مهنة بسبب المقامرة.

    ‌ي.يعتمد على الآخرين لتأمين المال من أجل الخروج من وضع مالي يائس سببته المقامرة.

    2. لا يمكن تبرير السلوك المقامر على أنه أحد أعراض نوبة هوس، لابد من عمل الاختبارات النفسية، و التحاليل المعملية.. وقد لوحظ وجود خلل في نشاط Platelet MAO مما لوحظ ازدياد نسبة هرمون الكورتيزون في لعاب مثل هؤلاء المضطربين والذي يعلل شعورهم بالنشوة أثناء ممارستهم المقامرة... كما لوحظ وجود اندفاعية مفرطة لدى هؤلاء المصابين أثناء القيام بعمل الاختبارات النفسية لهم.

    مشابهـــــــــــــات المــــــــــــرض

    1. المقامرة الاجتماعية: والتي يقوم من خلالها الشخص باللعب مع الأصدقاء في مناسبات محددة وتكون الخسارة محددة ومقبولة.. وهذه الأوساط قليلة في مجتمعاتنا المسلمة الملتزمة.

    2. المقامرة كعرض لنوبة هوس: ويملك الشخص المصاب تاريخ سابق لنوبات هوس، فاقدًا الحكم السليم على الأشياء.. ولابد من التفرقة ما بين قيام المصاب بالمقامرة أثناء نوبة الهوس وما بين التقلبات المزاجية للشخص المقامر التي تشبه المصاب بالاضطراب الوجداني ثنائي القطب ما بين نشوة بالفوز وما بين نوبات اكتئاب نتيجة للخسارة.

    3. الشخصية المعادية للمجتمع: والذي يعاني من مشاكل المقامرة ومن الممكن أو يوجد كلا الاضطرابين معًا.. ولابد من تشخيص الاضطرابين.

    مســـــــــــار ومـــــــــــــآل المـــــــــــــرض

    يظهر اضطراب المقامرة المرضية في سن المراهقة لدى الرجال وفي سن متأخر لدى النساء، ويتموج الاضطراب (يزيد ويقل) ولكن يبقى مزمنًا.. ويمر المصاب بأربعة مراحل:

    1. مرحلة المكسب: ويكسب المريض أمولاً طائلة تساوي مرتب عمل عدة سنوات والذي بطبيعته يخطف المريض للقيام بمزيد من اللعب.. و تمثل هذه المرحلة لدى السيدات هروبًا من مشاكلها أكثر من مجرد مكاسب مادية.

    2. مرحلة الخسارة المتزايدة: وفيها يعتمد الشخص على المقامرة كمصدر أساسي يعيش منه وبناء لحياته.. فيتحول من مقامر ماهر إلى مقامر غبي يخسر كثير من الأموال ويفقد عمله ويفقد وظيفته.

    3. المرحلة المستميتة desperate phase: وفيها يقامر الإنسان بتهور ليقوم بالمقامرة بمبالغ كبيرة من المال وتتراكم عليه الديون، يكتب شيكات بدون رصيد ويقع في مشكلات ضد القانون.

    4. مرحلة فقدان الأمل: وفيها يفقد المريض الأمل في استرجاع وتعويض الأموال التي خسرها، ورغم ذلك يستمر الإنسان في المقامرة لتفريج الإثارة والتوتر والقلق الذي ينتابه.. ويأخذ المرض وقت طويل يصل إلى 15 عام للوصول إلى هذه المرحلة ولكن خلال سنتين فقط منها يكون الشخص المصاب قد فقد كل شئ وتم تدميره تمامًا..



    العـــــــــــــــلاج

    نادرًا ما يسعى المصاب بالمقامرة المرضية لطلب العلاج ولكن دائمًا ما نجد أفعاله غير الشرعية، الضغوط من الأهل أو مشاكله النفسية الأخرى هى السبب في طلبه العلاج.

    ويحتاج المريض في بعض الأحيان إلى احتجازه بالمستشفى لعزله عن أوساط المقامرة والمقامرين التي يعيش فيها.. ويمكن علاج مثل هؤلاء المصابين بالعلاج النفسي بالاستبصار insight oriented psychotherapy بشرط أن يكون قد أمضى 3 أشهر بدون ممارسة اللعب (المقامرة).

    العلاج المعرفي السلوكي: من خلال معرفة المريض بطرق التمرينات الاسترخائية لمساعدته على تجنب القيام بالمقامرة.

    وتلعب الأسرة دور كبير في العلاج Family therapy.

    العلاج بالعقاقير: ومع أنه هناك القليل الذي نعرفه عن مدى فاعلية العلاج بالعقاقير للمصابين بالمقامرة المرضية إلا أن هناك دراسة واحدة قد دونت أن هناك 7 من كل 10 مصابين قد توقفوا عن المقامرة لمدة 8 أسابيع عند تعاطيهم عقار fluvoxamine وهناك بعض الحالات الفردية التي سجلت تحسنًا على عقار الليثيوم Lithium والأنافرانيل Clomipramine، ويتم علاج أى اضطرابات أخرى مصاحبة للمقامرة المرضية من نوبات اكتئاب جسيم، هوس، قلق، أو أى اضطرابات عقلية أخرى.


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد و حــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدة

    متى ما نبذنا الانانية وحرصنا على المصلحة العامة سنبني مجتمعا يشرفنا



    avatar
    Dr.MaLeK
    المدير العام
    المدير العام

    المزاج :
    عدد المشاركات : 9702
    العمر : 28
    السنة : خامسة
    المزاج : مبسوط بطلتكم الحلوة

    رد: هــــــــوس السرقـــــــــة Kleptomania

    مُساهمة من طرف Dr.MaLeK في الإثنين سبتمبر 05, 2011 11:27 pm

    هــــــوس إشعـــــال الحرائــــق
    Pyromania

    يعاني الشخص باضطراب هوس إشعال الحرائق من رغبة متكررة مقصودة وهادمة لإشعال العديد من الحرائق مصحوبة بالتوتر أو المرور بإثارة عاطفية قبيل ارتكاب تلك الأفعال، ويصاب من خلالها الشخص المضطرب بالافتتان بالنار، أو الإهتمام بها، أو الفضول حولها والانجذاب لها وبالمواضيع المتعلقة بها مثل: المعدات المتعلقة بالنار، و استخداماتها أو عواقبها.

    وينتاب الشخص المصاب باضطراب هوس إشعال الحرائق شعور بالرضا، الإشباع عند إشعال الحرائق أو مشاهدتها أو المشاركة في عواقبها.. ويختلف الشخص المصاب باضطراب هوس إشعال الحرائق عن غيره بأن الآخر يشعل الحرائق من أجل مكسب مادي أو بانتقام وغالبًا ما تكون أفعاله خاضعة لتخطيط سابق ومحكمة التدبير.

    إحصائيــــــــــات المــــــــــرض

    بالرغم من أنه لا توجد إحصائيات دقيقة ومتكاملة عن معدل إصابة اضطراب هوس إشعال الحرائق إلا أن نسبة بسيطة جدًا من البالغين الذين يشعلون الحرائق هم الذين تنطبق عليهم معايير تشخيص هذا الاضطراب و تزيد نسبة الإصابة بشكل واضح في الرجال عن النساء لتبلغ 8 : 1.

    الاضطرابات المصاحبة

    عادةً ما ترتبط إصابة الشخص باضطراب هوس إشعال الحرائق باضطرابات نفسية أخرى أهمها ارتباطه الوثيق بإدمان المواد المخدرة والعقاقير خاصةً الكحوليات، اضطرابات المشاعر سواء الاكتئاب أو الاضطراب الوجداني أو يكون مصحوبًا بأنواع أخرى من اضطرابات السيطرة على الدافع مثل: هوس السرقة، أو اضطرابات في الشخصية مثل: اضطراب الشخصية الحدية واضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.

    ويعاني الكثير من الأشخاص الذين يشعلون الحرائق من تخلف عقلي بسيط عن باقي أفراد المجتمع، أو اضطراب فرط الحركة وقلة الانتباه أو لدى المعظم منهم تاريخ سابق لاضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.. ويعاني الكثير من الأطفال والمراهقين المصابين بذلك الاضطراب من.. إما تاريخ من المعاناة من التبول اللاإرادي في الصغر أو اضطراب فرط الحركة وقلة الانتباه.

    مسببــــــــــات المـــــــــــرض

    1.العواملالبيولوجية: وقد وجد ارتفاع في معدلات 5HIAA (حمض هيدروكسي اندول أسيتيك أسيد) ومركبات MHPG في CSF والذي يرجع وجود خلل في أنظمة السيروتونين والأدرينيرجيك srotonin adrenergic system كما لوحظ وجود انخفاض في مستوى نسبة السكر بالدم يظهر بشكل تفاعلي لمثل هؤلاء المصابين.

    ونحتاج إلى إجراء العديد من الدراسات لارتباط تلك النظريات كمسببات بيولوجية لحدوث اضطراب هوس إشعال الحرائق.

    الأعراض الإكلينيكية وتشخيص المرض

    يعاني المرضى المضطربين بهوس إشعال الحرائق من رغبات متكررة لإشعال الحرائق في المنازل المجاورة، غالبًا يثيرون الإنذارات الكاذبة وينمو لديهم إهتمام شديد مزيف بمقاومة حرائق ممتلكات الناس، مع فضول شديد حول إشعال الحرائق مع فقدان الاحساس بتأنيب الضمير أو بالذنب واللامبالاة لعواقب مثل تلك الأفعال وعلى العكس من ذلك فمثل هؤلاء المصابين ينتابهم احساس بالرضا والإشباع جراء القيام بتلك الأفعال.

    ويعاني الكثير من هؤلاء المصابين بالعديد من الاضطرابات الأخرى مثل إدمان العقاقير وخاصةً الكحوليات، اضطرابات جنسية، تخلف عقلي بسيط، إحباط مزمن، ومشاكل متكررة مع أفراد السلطة.

    وقد ذُكر أن هناك بعض المصابين من مشعلي الحرائق fire setters ينتابهم استثارات جنسية جراء القيام بإشعال الحريق.

    ويتم تشخيص اضطراب إشعال الحرائق إذا ما توافرت لدى المصاب:

    1. إشعال نار مقصود هادف في أكثر من مناسبة أو فرصة.

    2. توتر أو إصابة عاطفية قبل الفعل.

    3. افتتان بالنار أو إهتمام بها أو فضول حولها أو انجذاب لها وبسياقاتها الظرفية مثل (المعدات المتعلقة بالنار) استخداماتها أو عواقب الحريق.

    4. الاحساس بالمتعة أو الرضا أو التفريج عند إشعال النيران أو عند مشاهدتها أو المشاركة في عواقبها.

    5. لا يتم إشعال النار من أجل كسب مالي أو للتعبير عن أيدولوجيا سياسية أو لإخفاء فعل إجرامي أو للتعبير عن الغضب أو الانتقام.. أو لتحسين ظروف المعيشة أو كاستجابة لوهم أو هلاوس نتيجة عته أو تخلف عقلي أو تسمم بمادة.

    6. لا يعلل إشعال النار من خلال اضطراب مسلك أو نوبة هوس أو اضطراب شخصية معادية للمجتمع.

    مشابهــــــــــات المـــــــــرض

    لابد قبل الحكم بإصابة مثل هؤلاء المضطربين بهوس إشعال الحرائق من استبعاد حدوث مثل هذه الأفعال نتيجة تأثر الشخص المصاب بعوامل أخرى أدت إلى قيامه بتلك الأفعال مثل:

    1. الأشخاص المطلق عليهم (الحارقون أو مضرمي الحرائق) Arsonist من قبل القانون.. وهم الذين لديهم أهداف أخرى محددة لإشعال تلك النيران.

    2. الأشخاص المصابين باضطراب المسلك، اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع والذي يمثل إشعال الحرائق لديهم سلوك من ضمن السلوكيات المرضية التي يعانون منها.

    3. المصابين بالفصام أو مرض الهوس الذي يقوم بمثل تلك الأفعال نتيجة لاستجابة إلى هلاوس أو ضلالات تسيطر عليه.

    4. المصابين ببعض الاضطرابات التي تؤثر على وظائف المخ مثل العته، التخلف العقلي، التسمم بالمواد.. ومثل هؤلاء الأشخاص لا ينمو لديهم إدراك ذهني لمدى العواقب التي يترتب عليها قيامهم بإشعال الحرائق.



    مســــــــــــار ومــــــــــآل المــــــــــرض

    مع أن سن الطفولة هو السن الذي يبدأ فيه الطفل المصاب بإشعال النيران إلا أن العمر الذي يصاب فيه المريض بهوس إشعال الحرائق غير معروف ويحدث المرض بصورة نوبات ويأخذ شكل موجات ترتفع وتنخفض، تزيد وتقل، ولكن إذا ما تم علاج مثل هؤلاء الأطفال المصابين بسن مبكرة فإن النتائج تكون غالبًا جيدة، ولكن تكمن الصعوبة في علاج البالغين بسن متأخرة وذلك للإنكار المتكرر لأفعالهم، ورفضهم تحمل مسئولية وعواقب تلك الأفعال فضلاً عن أن معظمهم يفتقر إلى الحكم السليم على تلك الأفعال وأكثرهم مدمني مخدرات.



    العــــــــــــــــــلاج

    مع أنه لا توجد سياسات واضحة ومحددة حول علاج اضطراب هوس إشعال الحرائق وبرغم صعوبة علاج مثل هؤلاء المصابين لفقدانهم الدافع والحافز لتلقي العلاج إلا أنه لابد من استخدام بعض البرامج العلاجية لعلاج هؤلاء المصابين مثل برامج العلاج السلوكي والتي لابد أن تحتوي على نظام إشرافي دقيق للحيلولة دون حدوث أى نوبات للشخص المصاب.

    وفي علاج الأطفال المصابين لابد من انتهاج سياسات علاجية صارمة وتدخلات قوية إذا لزم الأمر، ولابد من تدخل الأسرة خاصةً في علاج الأطفال والمراهقين وعدم إتخاذ العلاج شكل العقاب لمثل هؤلاء المصابين.


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد و حــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدة

    متى ما نبذنا الانانية وحرصنا على المصلحة العامة سنبني مجتمعا يشرفنا



    avatar
    Dr.MaLeK
    المدير العام
    المدير العام

    المزاج :
    عدد المشاركات : 9702
    العمر : 28
    السنة : خامسة
    المزاج : مبسوط بطلتكم الحلوة

    رد: هــــــــوس السرقـــــــــة Kleptomania

    مُساهمة من طرف Dr.MaLeK في الإثنين سبتمبر 05, 2011 11:27 pm

    اضطـــــــــراب نتــــــــــف الشعــــــــــر
    Trichotillomania

    وقد عرف اضطراب نتف الشعر منذ القرن الثاني عشر حيث يقوم الشخص المصاب بنتف الشعر جراء شعوره بالقلق والتوتر ليخلف مناطق من جسمه منزوعة الشعر غالبها مناطق ظاهرة لدى الآخرين.. وقد وصفت الـ Tricho bezoars وهى تراكم الشعر (الذي يبلعه المريض بعد نتفه) داخل الأمعاء لتكون كرات من الشعر

    Hair balls في أواخر القرن الثامن عشر.

    مسببـــــــــــات المـــــــــــرض

    لا توجد هناك اسباب محددة للمرض لمصاحبته الكثير من الخجل والسرية.. فمثل هؤلاء المصابين لا يفصحون إطلاقًا عن مدى معاناتهم من نتف الشعر ولا يطلبون المساعدة لعلاج ذلك..

    ويبدأ الاضطراب في سن متقدمة من منتصف المراهقة وتصل نسبة الإصابة من 0.6% إلى 3.4%، وتزيد نسبة الإصابة بشكل ملحوظ في النساء لتصل إلى 9 : 1 عن الرجال.

    ويظهر الاضطراب في مرحلة الطفولة وهو childhood type وتتساوى فيه نسبة الإصابة في الصبية والبنات وفي الغالب يكون هو الطفل الأكبر لدى العائلة ويلاحظ وجود مناطق منزوعة الشعر برأسه، وتزيد نسبة هذا النوع من الاضطراب عن النوع الآخر وهو الاضطراب في مراحل المراهقة والبلوغ والذي يقل كثيرًا في خطورته عن النوع السابق.

    تصل نسبة المرضى الذين يبلعون الشعر المنزوع (المنتوف) من 33% إلى 40% ويعاني حوالي 37.5% منهم من كرات الشعر والمعروفة (bezoars) داخل أمعائهم.

    الاضطرابات المصاحبة

    وقد وجد أن هناك ارتباط وثيق وملحوظ بين اضطراب نتف الشعر والوسواس القهري واضطرابات القلق الأخرى.. كما أن هناك العديد من الأمراض التي تتزامن المعاناة منها بمصاحبتها باضطراب نتف الشعر مثل اضطراب توريت و اضطرابات المشاعر خاصةً الاكتئاب واضطرابات الشخصية خاصةً اضطراب الشخصية الوسواسية، اضطراب الشخصية الحدية، اضطراب الشخصية النرجسية....، واضطرابات الأكل وعلى العكس عن باقي اضطرابات السيطرة على الدافع مثل اضطراب المقامرة المرضية واضطراب هوس السرقة فلا توجد علاقة مصاحبة وثيقة بين إدمان العقاقير أو المواد المخدرة وبين اضطراب نتف الشعر.

    مسببــــــــــــــات المـــــــــــــرض

    1.العوامل النفسية: ومثله مثل باقي اضطرابات السيطرة على الدوافع فلديه مسببات متعددة ولكن يرتبط حدوثه بحدوث توتر شديد في حوالي 25% من الحالات.

    وتؤثر الكثير من العوامل على حدوث مثل هذا الاضطراب مثل اضطراب العلاقة بين الأم والطفل، خوف الطفل الشديد من بقائه وحيدًا، فقدان شئ عزيز على الطفل، إدمان العقاقير في مراحل المراهقة المتقدمة...

    وتؤثر الإصابة بالاكتئاب كثيرًا في ديناميكية حدوث مثل هذا المرض.

    2.العوامل البيولوجية: تشير الكثير من النظريات والدراسات البيولوجية إلى وجود خلل بأنظمة السيروتونين ونظام Opiod وتعاني عائلات مثل هؤلاء المرضى من تاريخ سابق لوجود العديد من الاضطرابات النفسية الأخرى مثل اضطرابات السيطرة على الدوافع، أعراض الوسواس القهري التي تعزز وجود دور للعوامل الجينية كمسببات لتلك الاضطرابات.

    الأعـــــــراض الإكلينيكيـــــــة والتشخيــــــص

    يعاني المريض من احساس متزايد من التوتر والقلق قبل قيامه بنتف الشعر وينتابه شعور بالمتعة والإشباع بعد قيامه بذلك، وتتأثر كل مناطق الجسم بذلك الاضطراب ولكن يزيد نتف شعر فروة الرأس عن باقي مناطق الجسم مثل الحواجب، الرموش، اللحية ويقل كثيرًا نتف شعر العانة والصدر.

    و يتميز الشعر المنتوف بقصره ليظهر Strands (في صورة شعرات مكسرة) مصاحبًا للشعر الطويل بالمنطقة المصابة.

    لا توجد هناك أى اضطرابات بفروة الرأس أو الجلد ويتم تشخيص الاضطراب إذا ما توافرت لديه تلك الظواهر:

    1. نتف المصاب المتكرر لشعره والذي يؤدي إلى فقدان واضح للشعر.

    2. احساس متزايد بالتوتر قبل نتف الشعر مباشرةً أو عند محاولته مقاومة هذا السلوك.

    3. احساس بالرضا والإشباع عند اقتلاع الشعر.

    4. لايوجد تفسير للاضطراب من خلال اضطراب عقلي آخر ولا ينجم عن حالة طبية عامة (مثل مرض جلدي).

    5. حدوث اضطراب في النشاط الاجتماعي أو الأكاديمي أو المهني أو في مجالات أخرى من الأداء الوظيفي.

    التحاليــــــــــل المعمليــــــــة الباثولوجيـــــــــة:

    يمكن تأكيد التشخيص الإكلينيكي للمرض بإجراء (punch Biopsy) عينة من فروة الرأس المصاب.. ويشكو المصابين الذين يبلعون الشعر المقتلع (bezoars) من تكون كرات شعر بالأمعاء و:

    1. ارتفاع في عدد كرات الدم البيضاء.

    2. انخفاض نسبة الهيموجلوبين بالدم لفقدان الدم المزمن من الأمعاء.

    3. قد يصاب الإنسان بإنسداد معوي مما يتطلب عمل أشعة على البطن.

    مشابهــــــــــــات المـــــــــــرض

    1. الوسواس القهري: ويختلف مريض اضطراب نتف الشعر عن مريض الوسواس القهري في عدم وجود وساوس سابقة لارتكاب الفعل، كما أن تلك الأفعال القهرية ترتبط فقط بنتف الشعر.

    2. Factitious disorder: والذي يقوم من خلاله الشخص بتلك الأفعال فقط للحصول على إهتمام طبي في غير حاجة إليه.

    3. اضطراب التمارض Malingering disorder

    4. اضطرابات الحركات النمطية: حيث يقوم المصاب بحركات نمطية لا إرادية ولا تسبب لدى الشخص أى قلق أو توتر.

    5. الصلع وتينيا الرأس: وتتم التفرقة بين اضطراب نتف الشعر وبين الصلع وتينيا الرأس عن طريق أخذ عينة من فروة الرأس والقيام بتحليلها.

    مســـــــــــار ومـــــــــــــآل المـــــــــــرض

    عادةً يبدأ ظهور نتف الشعر قبل بلوغ الشخص سن السابعة عشرة ولكن تم تسجيل حالات حدثت لأول مرة في سن متأخر من العمر، ويأخذ الاضطراب أشكالاً من الانتكاسات ولكن يبقى مزمنًا.

    1. ظهور متقدم قبل سن 6 سنوات: ويستجيب الطفل المصاب إلى العلاج بالإيحاء والعلاج النفسي التدعيمي كما أن الاضطراب عادةً ما يزول ويختفي بصورة سريعة.

    2. ظهور متأخر بعد سن 13 سنة: وفيه يميل الاضطراب ليبقى مزمنًا مع ضعف الاستجابة للعلاجات السلوكية مثل النوع الأول.


    العــــــــــــــــــلاج

    لا يوجد إلى الآن إتفاق حول أفضل الاستراتيجيات والأشكال لعلاج اضطراب نتف الشعر.

    العلاج العقاقيري: وينقسم إلى قسمين:

    1. العقاقير الجلدية: التي تتضمن العلاج بمركبات الكورتيزون والهيدروكسيد هيدكلورايد.

    2. العقاقير النفسية: مثل مضادات القلق التي تحمل صفات مضادات الهستامين، مضادات الاكتئاب، مضادات الذهان.. وقد لوحظ تحسن جلدي واضح لدى هؤلاء المضطربين عند تناولهم مضادات الاكتئاب خاصةً مثبطات استرجاع السيروتونين SSRI.. كما تم ملاحظة حدوث تحسن ملحوظ للمضطربين الذين يتناولون عقاقير SSRI عند تدعيمه بمركبات Pimozide (أوراب) وتستخدم مركبات الليثيوم للتحكم في اندفاعية وعدوانية هؤلاء المصابين.. كما أشارت بعض الدراسات إلى وجود نتائج جيدة من استخدام مركبات بوسبيرون، كلونازيبام، ترازودون.. وهناك دراسة وحيدة أشارت إلى مدى فاعلية مركبات نالتركسون للسيطرة على أعراض الاندفاعية لدى هؤلاء المصابين.

    العلاج السلوكي

    هناك العديد من البرامج السلوكية التي تستخدم وتأتي بنتائج إيجابية في مثل هؤلاء المصابين.
    ويتم علاج الحالات المزمنة من المصابين باضطراب نتف الشعر بواسطة برامج العلاج السلوكي بالاستبصار والعلاج بالتنويم وبرامج تقويم السلوك.



    برنامـــــــج سلوكــــي مفصـــــل مقتــــــرح لعـــــلاج اضطـــــــراب نتــــــف الشعــــــر

    البرنامج المعرفي السلوكي يتكون من 28 يوم:


    المرحلة الأولى (7 أيام):


      <LI style="TEXT-ALIGN: justify; LINE-HEIGHT: normal; unicode-bidi: embed; MARGIN-LEFT: 0cm; MARGIN-RIGHT: 36pt; mso-list: l0 level1 lfo1; mso-margin-top-alt: auto; mso-margin-bottom-alt: auto; tab-stops: list 36.0pt" dir=rtl>قم بتسجيل قائمة أهداف من العلاج وقم بقراءتها كل يوم و دَوِّن ما طرأ على ذهنك من أهداف جديدة.
      <LI style="TEXT-ALIGN: justify; LINE-HEIGHT: normal; unicode-bidi: embed; MARGIN-LEFT: 0cm; MARGIN-RIGHT: 36pt; mso-list: l0 level1 lfo1; mso-margin-top-alt: auto; mso-margin-bottom-alt: auto; tab-stops: list 36.0pt" dir=rtl>حدد يوم التوقف النهائي عن نتف الشعر والذي سيكون بعد 28 يوم من بداية البرنامج.
      <LI style="TEXT-ALIGN: justify; LINE-HEIGHT: normal; unicode-bidi: embed; MARGIN-LEFT: 0cm; MARGIN-RIGHT: 36pt; mso-list: l0 level1 lfo1; mso-margin-top-alt: auto; mso-margin-bottom-alt: auto; tab-stops: list 36.0pt" dir=rtl>حدد شكل الاحتفال بتخلصك من اضطراب نتف الشعر لكن لا تخطط لفعل شئ متعب أو مجهد.
      <LI style="TEXT-ALIGN: justify; LINE-HEIGHT: normal; unicode-bidi: embed; MARGIN-LEFT: 0cm; MARGIN-RIGHT: 36pt; mso-list: l0 level1 lfo1; mso-margin-top-alt: auto; mso-margin-bottom-alt: auto; tab-stops: list 36.0pt" dir=rtl>دون الأسباب التي تريد أن تتوقف عن سلوك نزع الشعر من أجلها (كل الأسباب المهمة و التافهة).
    • اقرأ القائمة السابقة كل يوم من الأسبوع الأول و اضف إليها كل يوم ما طرأ على ذهنك من أسباب جديدة.
    في جدول سجل كل مرة قمت فيها بنزع الشعر.



    اليوم
    الساعة
    المدة
    حدث سبق النتف
    1-1
    4:30
    5 دقائق
    خوف من الامتحان
    1-1
    7:00
    3 دقائق
    قلق من سفر مفاجئ


    • سجل - وبشكل دقيق - مواعيد تناول الوجبات ومواعيد النوم ومواعيد الاستيقاظ وذلك بشكل يومي.
    • عندما تراودك فكرة نتف الشعر اخرها لمدة 30 دقيقة و بعدها يمكنك فعل ما تريد.. لكن لا تنسى تدوين ذلك في الجدول.
    • لابد و أن تكون قد فعلت شيئًا إيجابيًا في نهاية كل يوم.<LI class=style104>لا يمكنك الانتقال إلى المرحلة الثانية إلا بعد اتمام أفعال المرحلة الأولى بشكل دقيق.

      المرحلة الثانية: (7 أيام):
    • قم بقراءة ما تم تدوينه من أسباب و أهداف خلال المرحلة الأولى و لا تلتفت إلى الفكرة التي تدور بداخلك حول تفاهة و سخافة هذا الفعل.
    • قم بقراءة ما تم تدوينه من نوبات النتف خلال المرلة الأولى. و لاحظ مدى ارتباط النتف بواقف معينة و هل الارتباط كان بالموقف أو ارتباطه بمشاعرك حول هذا الموقف.
    • قم بحساب عدد الدقائق التي أمضيتها في النتف خلال المرحلة الأولى ثم دوّن ذلك.
    • استكمل تدوين كل مرات نتف الشعر كما تم في الأسبوع الأول و المواقف المرتبطة بالنتف من توتر و المشاعر المرتبطة و محاولاتك للمقاومة و ذلك السلوك و مدى نجاحك أو فشلك في ذلك.
    • اجعل تعاملك مع ما تشعر على غير المعتاد و اكسر النمطية في ذلك حتى تكون أكثر انتباهًا لكل ما تفعله تجاه مشاعرك و لا تفعل شئ بتلقائية.. سيساعدك تغير أماكن أدوات الشعر مثل الأمشاط و الشامبرهات و غيرها في ذلك.
    • التوقف عن إخفاء مناطق النتف و عدم تجميلها بأى شكل من الأشكال.
      عند شعورك برغبة في النتف أجل ذلك لمدة 60 دقيقة و قد يساعدك تكرار قبض يديك ثم ارخاءها لمدة 30 ثانية.
    • استنشق بعمق من فتحة الأنف مع تكرار ذلك 3 مرات مع كتم النفس لفترة وجيزة.
    • اكثِر من تناول السوائل.
    • دوّن عدد المشروبات التي تناولتها خلال الأسبوع و خاصةً مشروبات القهوة و الكولا.
    • اضف أى أسباب أو أهداف جديدة تأتي إلى ذهنك.<LI class=style104>مثل المرحلة الأولى يجب أن تكون قد فعلت شيئًا إيجابيًا في نهاية كل يوم.

      المرحلة الثالثة: (7 أيام):
    • قد يصبح نتف الشعر بعد فترة فعلاً نمطيًا يفعله الإنسان دون ترتيب يؤدي مع أشياء كثيرة نمطية تؤدى كل يوم.. لذا يجب أن تُغير من السلوكيات النمطية لعدة أسابيع حتى و لو كانت غير مرتبطة بنتف الشعر مباشرة.
    • حاول أن تقلل من تناول مواد تحوي منبهًا كالقهوة و الكولا و تجنب المواقف التي تؤدي إلى التوتر كالجوع الشديد.
    • قم بإجراء تمارين الاسترخاء عند إحساسك بالتوتر (راجع باب الاسترخاء جيدًا).
    • التزم بكل ما سبق طوال فترة الأسبوع الثالث مع تدوين كل حالات النتف كما سبق.<LI class=style104>لابد و أن تكون قد فعلت شيئًا إيجابيًا.

      المرحلة الرابعة (7 أيام):
    • دوّن كل مرة نزعت فيها شعرة مع تدوين الوقت و اذكر سببًا مقبولاً لماذا قمت بها الفعل.. نتف الشعر؟ دوذن أيضًا شعورك بعد النتف و هل ساعدك نزع الشعر على إزالة السبب.
    • دوّن كل رغباتك للنتف.. الأسباب.. محاولات مقاومة الرغبة و مدى فاعلية هذه المحاولة.. و دوّن ما كنت تستطيع أن تفعله لكنك لم تفعله لمساعة نفسك.
    • استمر في تأخير النتف لمدة 60 دقيقة بعد الأكل و قبل النوم و بعد الاستيقاظ و استعن في ذلك بما قلنا سلفًا (قبض الأيدي و تمارين الاسترخاء).
    • تجنب المواقف المثيرة لتوترك و التي تؤدي إلى نتف الشعر.
      هناك مواقف لا يمكن تجنبها لذا يجب وضع خطة لكيفية التعامل مع مثل تلك الماقف.
    • غير اليد و الأصابع التي تنزع بها الشعر و كذلك اعتبار منطقة غرفة النوم و الحمام و السيارة منطقة محظور النزع فيها.
    • عند الرغبة في النتف يجب إيجاد سبب منطقي لذلك و دوّنه.
    • حاول أن تتأنى و تتأمل أثناء تناولك لوجباتك مع كثرة شرب السوائل.
    • خذ قسطًا وافرًا من النوم.
    • اضف خمس دقائق أخرى من التمارين الرياضية.
    • قراءة الأسباب و الأهداف التي من أجلها تود التوقف عن نزع الشعر و إضافة أى أسباب أو أهداف جديدة.
    • تحديد مكافأة لنفسك عن كل يوم تتوقف فيه عن نتف الشعر.<LI class=style104>ذكّر نفسك بما حققته من التوقف لفترات طويلة.

      المرحلة الخامسة: (7 أيام):
    • تعامل مع الرغبة الملحة بطريقة جديدة من خلال تمارين التنفس و الاسترخاء و تناول العصائر ، أخذ حمام ، التمارين الرياضية.. و تذكر أن حل أى مشكلة من خلال نزع الشعر سوف يؤدي إلى مشكلتين:
      - عدم حل المشكلة الأصلية.
      - نزع الشعر
    • لا تسمح لفكرة النتف أن تظل تدور في رأسك لمدة طويلة لكن حاول صرف ذهنك عنها.
    • جهز خطة مستقبلية لمقاومة فكرة إذا أتت إلى ذهنك في مواقف صعبة مثل: إذا أتت إليك الفكرة عند وفاة شخص عزيز و كيف ستشتت الفكرة وقتها.
    • واظب على الأنشطة اليومية للمراحل السابقة.
    • دوّن مشاعرك عن العلاج و النجاح فيه.
    • واظب على قراءة ما دونته عن حالتك مسبقًا و قارن الحال في بداية العلاج بما قد وصلت إليه من تحسن.


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد و حــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدة

    متى ما نبذنا الانانية وحرصنا على المصلحة العامة سنبني مجتمعا يشرفنا




      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 12:18 am